I 220

صلاتك من الليل ولو كانت قليلة (ولو بركعة واحدة بعشر آيات)  = ارتفاع درجتك عند الله تعالى + صلاح نفسك + مصدر إضافي للحسنات.

 

I 224

حرصك على صلاة الفجر وصلاة العصر مع الجماعة = عُلو منزلتك عند الله + يباهي بك الله عزَ وجل عند ملائكته .

 

I 226

قولك بعد سماع الأذان " اللهمَّ ربَّ هذه الدعوةِ التامةِ ، والصلاةِ القائمةِ ، آتِ محمدًا الوسيلةَ والفضيلةَ ، وابعثْه مقامًا محمودًا الذي وعدته" = وجبت لك شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة. وشَفاعتُه صلَّى الله عليه وسلَّم تكون للمُذْنِبِينَ، أو في إِدْخال الجنَّةِ مِن غيرِ حِسابٍ، أو رَفْعِ الدَّرجاتِ يومَ القيامةِ، كُلٌّ بِحسَب حالِه.

 

I 242

تقولُ: (سبُحْانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، واللهُ أكبَرُ، حتَّى يكونَ منهنَّ كُلِّهنَّ ثلاثًا وثلاثين) بعد الصلاة = تدرك مَن سبَقك إلى الدَّرجاتِ العاليةِ