230-235 |

 

سَبعةُ أصنافٍ مِن هذهِ الأُمَّة يُظلُّهم اللهُ في ظِلِّه ويَقيهم حَرارةَ الشَّمسِ يوم القيامة يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

الإمامُ العادِلُ، أي: حاكِم عادِل في رعيَّتِه يُحافِظ على حُقوقِهم، ويَرعى مَصالِحَهم، ويَحكُم فيهم بشريعةِ اللهِ  = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

شابٌّ نَشَأ في عِبادةِ ربِّه، أي: مُجتهِدًا في عِبادةِ رَبِّه، مُلتزِمًا بطاعتِه في أمرِه ونهيِه = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

رجُل قَلبُه مُعَلَّق في المَساجدِ، أي: شَديد الحُبِّ والتَّعلُّقِ بالمساجدِ يَترَدَّد عليها ويُلازِم الجَماعةَ فيها = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

رَجُلانِ تحابَّا في اللهِ، أي: أحبَّ كُلٌّ منهما الآخَرَ في ذاتِ اللهِ تعالى وفي سَبيلِ مَرضاتِه واجتَمَعَا على ذلِك وتَفرَّقَا عليه =  يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

رَجُل طَلَبَته امرأةٌ ذاتُ مَنصِب وجَمالٍ، أي: دعَته لنَفْسِها امرأةٌ حَسْناءُ ذاتُ حَسَبٍ ونَسَبٍ، ومالٍ وجاهٍ، ومَركزٍ مَرموقٍ، فقال: إنِّي أخافُ اللهَ، أي: فيَمنعُه خوفُ اللهِ عن اقترافِ ما يُغضِبه = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

رَجُل تَصدَّق صدقةَ التَّطوُّعِ فأخْفَى صَدَقتَه حتَّى لا تَعلَم شِمالُه ما تُنفِق يَمينُه، أي: فبالَغَ في إخفاءِ صَدقتِه على النَّاسِ، وسَتَرَها عن كُلِّ شَيء حتَّى ولو كانَ شِمالُه رَجلًا ما عَلِمها = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه

 

رَجُل ذَكَرَ اللهَ خاليًا، أي: تذكَّر عَظَمةَ اللهِ تعالى ولِقاءَه، ووقوفَه بَينَ يَدَيه، ومُحاسبتَه على أعمالِه حالَ كونِه مُنفرِدًا عن النَّاسِ ففاضَت عَيناه، أي: فَسالَت دُموعُه خَوفًا مِن اللهِ تعالى = يُظلُّه اللهُ في ظِلِّه ويَقيه حَرارةَ الشَّمسِ. يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلُّه